أطروحة دكتوراه في آداب العراقية تناقش (الإفصاح عن أنوار المصباح) للشيخ سنان أفندي

ناقشت كلية الآداب الجامعة العراقية قسم اللغة العربية أطروحة دكتوراه بعنوان (الإفصاح عن أنوار المصباح) للشيخ سنان أفندي (ت 1008هـ) من بداية الكتاب إلى الباب الثالث/ دراسة وتحقيق.

هدفت الاطروحة التي قدمها الطالب حيدر أحمد شهاب إلى بيان أهمية المخطوطات كونها أوعية العلم التي تركها لنا العلماء المتقدمون منذ بداية التأليف في القرون الأولى, فهي كنز ثمين مختلفة جواهره, متنوعة لآلئه, ضاع منه الكثير وبقي الكثير ويحتاج إلى إخراجه إلى النور قصد الإفادة منه والاستقاء من معينه, باعتباره قوة دافعة نحو استشراق مستقبل حضاري لأمة كان لها السبق في شتى مجالات العلم وفروع المعرفة, فضلاً عن ذلك تسليط الضوء على شخصية (الشيخ سنان أفندي) التي لم تحض بعناية الدارسين والباحثين, على الرغم من سعة علمه وتنوع ميادين بحثه ومعرفته للعديد من اللغات كالفارسية والتركية, فكل من ترجم لكتاب (الإفصاح عن أنوار المصباح) لا ينسب الكتاب للشيخ سنان أفندي, ويقول مجهول المؤلف والوفاة, وهذا دليل على أن أصحاب التراجم والطبقات لم يدونوا كل التراث الإسلامي, وهذا يتطلب بذل الجهد في إحصاء ما تناثر في الكتب والمكتبات.

 

تضمنت الأطروحة على قسمين القسم الأول: قسم للدراسة كشفنا فيه النقاب عن الكتاب وعن صاحبه, وقسم للتحقيق أخرجنا فيه الكتاب الذي حجب عن طلاب العربية طوال خمسة قرون, أخرجناه إلى النور لينتفع به الناس.

34 المشاهدات