الأسنان اللبنية ومشاكلها في محاضرة لمركز الدراسات والبحوث

 

القت دكتورة وصال علي جاسم اخصائية طب الاسنان الوقائي محاضرة بعنوان ( الاسنان اللبنية اهميتها واسبابها ) استهلتها بالتعريف الاسنان اللبنية وهي أسنان مؤقتة تظهر ابتداء من الشهر السادس للطفل، وقد يترافق ظهورها مع شيء من الألم، وغالبا ما تكون القاطعتان المركزيتان هما أول الأسنان بزوغا عند الطفل، ثم تتوالى مجموعات الأسنان اللبنية بالبزوغ حتى تكتمل في الفم في نحو العامين والنصف.مبينة مدى أهمية الأسنان اللبنية ومشكلاتها الشائعة وطرق الوقاية.
وتناولت المحاضرة التي حضرها عدد من الباحثين واساتذة الجامعات العراقية أهمية الأسنان المؤقتة (اللبنية) عند الأطفال بأنها تساعد على النمو الصحي السليم عن طريق مضغ الطعام بشكل جيد، كما تساعد في تشكيل المسار الذي يمكن تتبعه الأسنان الدائمة، وأن معظم الدراسات العلمية تشير إلى أن الأطفال الذين يعانون من سوء صحة الفم والأسنان، هم أيضا يعانون من انخفاض مستوى الأداء المدرسي، وقلة العلاقات الاجتماعية وعليه يجب الاهتمام بمراجعة طبيب أسنان الأطفال، وينبغي الحصول على بداية مبكرة في رعاية الأسنان فهي الخطوة الهامة على طريق تعليم الأطفال العادات الصحية مدى الحياة، لذلك ينبغي أن تكون زيارة طبيب الأسنان بعد فترة قصيرة من بزوغ أول سن.

كما تطرقت المحاضرة الى موضوع تسوس اسنان الاطفال هو مرض يتميز بنخر شديد في الأسنان بسبب عدوى جرثومية بجراثيم تدعى بـ “العقدية الطافرة”، وهو مرض ينتشر بكثرة بين الأطفال، إذ قد يصيب 70% منهم في بعض الأوقات، وهو مرض معدٍ وسارٍ، وعادة ما تنتقل الجراثيم المسببة إلى الطفل من المربي الأول له والذي لديه نخور والتهابات سنية غير معالجة، كما أن للعنصر الوراثي دورًا مهمًا جدًا في ظهور تسوس الأسنان لدى الأطفال, وتؤدي هذه المشكلة إلى فقدان الصغار الشهية للطعام، والإصابة بمشاكل مؤلمة في الأسنان واللثة. وتسوس الأسنان من الأمراض المزمنة في هذه الحالة، وتحدث نتيجة وجود بقايا الأكل بين الأسنان، وبالتالي نشاط البكتيريا الضارة والتي تسبب تسوس أسنان الأطفال.

وتهدف المحاضرة الى التوعية بأهمية اسنان ابنائنا اللبنية والصحية والخالية من التسوس لتكون بيئة صحية للاسنان الدائمة وان المشاكل التي تحدث للاسنان اللبنية ربما تؤدي الى مشاكل اخرى للاسنان الدائمة .